یعني تحررك من القیود أن تمنح نفسك الإذن بأن تكون على أعلى درجات الوعي والإدراك للّحظة الحالیة التي تعیشھا. وهذا یعني أن تمنح نفسك الإذن بأن تنعم روحك بالحیاة. وأن یلتقط أنفك رائحة الزھور الجمیلة. كما أنه یساعدك على التّرقي في درجات الصفاء الذھني حتى تتمكن من رؤیة الجمال في ھذا العالم وتكون أكثر إنتاجیة في الحیاة.
ولكن إیّاك أن تخطئ في التعامل مع التحرر من القیود فتعتبره ً نوعا من السلبیة والبلادة. فھو لا یعني أن تسمح للناس بأن یسیئوا لمكانتك أو أن تكون كسولا طوال الیوم وتعتقد أن ذلك سیغیّر حیاتك.

image
1432 مشاهدة